جمعيّة الوفاق «تُنظم لقاءً خطابيًّا في الذكرى التاسعة لثورة البحرين بمشاركةٍ عربيّة في بيروت

منامة بوست (خاص): نظمّت جمعيّة الوفاق البحرينيّة المُعارضة لقاءً خطابيًّا في العاصمة اللبنانيّة بيروت في الذكرى التاسعة لانطلاق ثورة 14 فبراير بعنوان«على طريق النصر»، بمشاركة عربيةٍ واسعة.

وأكد نائب الأمين العام لجمعيّة الوفاق الوطنيّ الإسلاميّة المُعارضة «الشيخ حسين الديهي» أنّ الشعب البحرينيّ متيقّن ومطئمنّ أنّه على طريق النصر، لأنّه يؤمن بالوعد الإلهيّ في نصرة المستضعفين – حسب تعبيره.

وشدّد الشيخ الديهي على أنّ الشعب البحرينيّ يملك قضيّة عادلة ومطالب مشروعة ومحقّة، وهو قدّم التضحيات ومستعدّ للاستمرار في تحقيق أهدافه، ومتمسّك بمنهجه السلميّ في انتزاع حقوقه المشروعة، لأنّه يمتلك نفسًا طويلًا وإرادة صلبة وعزيمة فولاذيّة، ويملك بصيرة في استشراف القادم- على حدّ تعبيره.

وأكد الاعتزاز بالدور القياديّ للمرجع الدينيّ البحرينيّ البارز «آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم»، والتبنّي التامّ لما ورد في خطابه للشعب البحرينيّ، ونقل تحيات الأمين العام للوفاق المعتقل «الشيخ علي سلمان» من سجون النظام، التي يقبع فيها آلاف السجناء السياسييين المعارضين، ويتعرّضون فيها للتنكيل- على حدّ قوله.

وأكد أنّ ما تسمّى «صفقة القرن» هي جريمة القرن الرامية للقضاء على كلّ مقوّمات القوة والعزة والكرامة في الأمّة، واعتبر أنّها صفقة باطلة، لأنّ ما بُني على باطل فهو باطل، ولفت إلى أنّ بقاء تكريس حالة الاستبداد في بعض الأنظمة العربية المطبِّعة هو لصالح بقاء الكيان الصهيونيّ «اللقيط» – بحسب تعبيره.

وأكد الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية «قاسم صالح» أنّ شعب البحرين المجاهد أصرّ على الاستمرار رغم الأثمان الباهظة، وعشرات الشهداء والدماء الزكيّة التي روت تراب البحرين – على حدّ وصفه.

وأشار صالح إلى «أنّه مضت تسع سنوات ولا زالت راية الحقّ مرتفعة في وجه الظلم، وأنّ الشعب البحرينيّ مستمرّ في هذه المسيرة حتى نيل الحقوق والمطالب، وتحرير البحرين من «تسلّط العائلة المالكة»، والإملاءات الخارجيّة الأمريكيّة والسعوديّة والصهيونيّة» – على حدّ تعبيره.

وطالب باسم المؤتمر العام للأحزاب العربية «بعودة المُبعدين، وإعادة الجنسيّة لكلّ من حُرم منها، وتحرير الرموز من السجون وعلى رأسهم الشيخ علي سلمان»- على حدّ تعبيره.

واعتبر ممثل الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين «الأستاذ مروان عبد العال» أنّ شعب البحرين هو من أكثر الشعوب توقًا للحرية والديمقراطيّة، وهو شعب الشهامة والعراقة والغيرة القوميّة.

ولفت عبد العال إلى «أنّ البحرينيين خرجوا في مثل هذا اليوم بصدورهم العارية في وجه النظام والممارسات الظالمة التي تجري دون رادع»- على حدّ قوله.

وأكد أنّ هذا الشعب يقف مع كلّ الشعوب المقهورة، وأضاف «باسم الشعب الفلسطينيّ المقاوم، نعلن وقوفنا مع هذا الشعب الأصيل»، وأشار إلى أنّ صفقة القرن أتت كتحويل للصراع ووقف لعجلات الزمن، وهي جزء من الحرب على فلسطين ونوع من التحدّي لعناصر القوى الفلسطينيّة» – على حدّ تعبيره.

وشدّد على أنّ «الردّ على حلف الشر هو بحلف المقاومة المقدّس، والهدف هو تحرير هذه المنطقة من السيطرة الأمريكيّة، وأكد أنّ من يعترف بالكيان الصهيونيّ فهو يعترف بأنّهم شعب الله المختار، وأنّ العرب هم العبيد» – بحسب تعبيره.


المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + منامة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق