الشيخ الديهي: جرائم التعذيب أصبحت ركنًا من أركان حكم البحرين

قال نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ حسين الديهي، إنّ جرائم التعذيب أصبحت ركناً أساسياً لدى النظام في إدارته للبحرين.

وعلّق الشيخ الديهي بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، أنّه «نتيجة لغياب المشاركة الشعبية في رسم السياسة وإدارة البلاد، واستمرار النظام في تغييب الحق السياسي وتقويضه، أصبحت جرائم التعذيب سمة واضحة وركنا أساسيا في خيارات القمع، خصوصا مع سلطة قضائية لا تعرف الاستقلال، ومؤسسات حقوقية شكلية تمتهن التلميع».

وأكد أنّ «الآلاف من السجناء قاسوا مرارة التعذيب، منهم من قضى شهيدا تحت سياط الجلادين، ومنهم من لازال يعاني في السجون، ومنهم من خرج بعاهات وأمراض مستديمة، ومنهم من اختبر الموت مراراً بسبب مرارة التعذيب المهين، وفي كل سجن وزنزانة بقايا حكاية أو آهة أو دم لضحية تعذيب».

وذكّر نائب أمين عام الوفاق بعدد من «الشهداء الذين قضوا تحت التعذيب في سجون البحرين ولم يتم محاسبة القتلة إلى يومنا هذا، وهم: عيسى رضي آل رضي، عبدالعزيز جمعة عياد، حسن جاسم محمد مكي الفردان، علي عيسى صقر، زكريا راشد حسن العشيري، عبدالكريم فخراوي، جعفر الدرازي، محمد سهوان».

المصدر: مرآة البحرين + المركز الإعلامي – ثورة البحرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق