الإمارات العربية المتحدة والبحرين تستعدان لنهج بارد مع بايدن

ترجمة مرآة البحرين + المركز الإعلامي – ثورة البحرين

سيرث الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن توقيع سلفه على إنجازه في السياسة الخارجية: اتفاقيات أبراهام التاريخية التي طبّعت علاقات إسرائيل مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين. الاتفاقية، التي دعمتها السعودية بهدوء، تمثل خطوة عملاقة نحو السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، لكنها تتضمن بعض القيود على الدول الخليجية، التي قد تلاقي استقبالًا أكثر برودة  من إدارة بايدن العام المقبل.

بدلًا من الإيقاع الجاذب لمبيعات مقاتلات F-35 إل ى الإماراتيين، والتي مهّدت الطريق للتقارب بين الإمارات وإسرائيل في عهد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ستتحدث إدارة بايدن عن موضوعات غير مريحة، مثل الرجوع إلى المعاهدة النووية مع إيران، وسجل المنطقة [الشرق الأوسط] في مجال حقوق الإنسان، و[جريمة] قتل الصحفي جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين.

في شهر أغسطس / آب الماضي، وكمرشح [للرئاسة الأمريكية]، أشاد بايدن باتفاقيات أبراهام وقال إنها “خطوة تاريخية  لوصل الانقسامات العميقة في الشرق الأوسط”. وعلى الرغم من ذلك، قال في وقت لاحق إن العلاقات الأمريكية-السعودية تحتاج إلى إعادة تقييم، وهي خطوة قد تردع الدولة الأكبر والأكثر ثراءً في الخليج عن الانضمام إلى التحالف الدبلوماسي مع إسرائيل.

لن يكون هذا مفاجئًا لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، حاكم الإمارات البراغماتي الشهير الذي سارع إلى تهنئة بايدن على فوزه يوم السبت. احتاط محمد بن زايد من رهاناته منذ البداية، مدركًا أن ترامب يمكن أن يكون رئيسًا لولاية واحدة، ويعرف بايدن منذ الفترة التي خدم فيها الرئيس المنتخب خلال ولاية أوباما. ابتعد ولي العهد الذكي عن مراسم التوقيع في البيت الأبيض في سبتمبر / أيلول، وأرسل وزير خارجيته لمصافحة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد اتفاقية السلام.

ما أدى، كما كان متوقعًا ، للإدانة من الفلسطينيين. الإمارات والبحرين، التي تستضيف الأسطول الخامس في البحرية الأمريكية، لديهما بصمة قوية في واشنطن، وقد أدارتا لعقود علاقات مثمرة مع كل من الجمهوريين والديمقراطيين في البيت الأبيض.

ومع احتمال عدم تقدم العلاقات مع إسرائيل طوال المسار الذي مهّد له ترامب بمبيعات مقاتلات F-35، تمتلك الدولتان الخليجيتان أجندات كبيرة بعيدًا عن الطائرات المقاتلة -وستجد فرصة أوسع لعلاقات أشد دفئًا مع إدارة بايدن بعد ما يُشكل فترة انتقالية على الأرجح.

في غضون ذلك، ستتواصل عملية التطبيع في التجارة والاستثمار والسفر والسياحة. مع الترحيب بالإسرائيليين الذين تمت مقاطعتهم ذات مرة في الخليج، يجب أن تكون خطوط الرفع عند منحدر التزلج الداخلي في دبي مكتظة بالسياح الإسرائيليين في عيد الفصح العام المقبل، بغض النظر عن القرارات التي تتخذها إدارة بايدن.

النص الأصلي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى