اللورد سكرايفن يسأل الحكومة البريطانية عن موقفها بشأن ممارسات التعذيب في مركز شرطة المحرق في البحرين



البحرين اليوم – لندن

وجّه عضو البرلمان البريطاني عن حزب الأحرار الديمقراطيين اللورد بول سكرايفن سؤالا مكتوبا إلى الحكومة البريطانية بشأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة حول بيان لسلطات البحرين يتعلق حول زيارة وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل إلى البلاد.

وتساءل سكرايفن عن رد فعل الحكومة على البيان الذي اصدرته سلطات البحرين ووصفت فيه القلق الذي أثير بشأن زيارة باتيل إلى مركز شرطة المحرق “بالمضلل الذي يستهدف سمعة وسجل البحرين الحقوقي“.

كما تساءل اللورد عن الإجراءات التي اتخذتها حكومة صاحبة الجلالة بشأن التقارير الواردة حول ممارسات التعذيب وسوء المعاملة الجارية في مركز شرطة المحرق الذي زارته وزيرة الداخلية، وعما إذا كانت الحكومة تلقت مثل هذه التقارير، من خلال التقرير الإرشادي حول التعذيب الذي صدر في العام 2011 أو من خلال التمثيل العام.

يذكر أن وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل زارت مركز شرطة المحرق في ديسمبر الماضي, وهو مركز عُذّب فيه أشخاص وتعرضوا لاعتداءات جنسية، من بينهم مواطن بحراني حصل على اللجوء السياسي في بريطانيا، بحسب صحيفة “إندبندنت” (Independent) البريطانية. ونددت منظمات حقوقية بزيارة الوزيرة البريطانية كما انتقد الزيارة أشخاص تعرّضوا لسوء المعاملة من جهاز الأمن الوطني في البحرين.



المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + البحرين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى