الغارديان: بعد شكوى قدمها معهد البحرين للحقوق (BIRD) العرض للملكي للفروسية يتعهد بتبني سياسة تضمن احترام حقوق الإنسان

البحرين اليوم – لندن

قالت صحيفة غارديان البريطانية إن منظمي أكبر عرض للفروسية في الهواء الطلق في المملكة المتحدة، وافقوا على تبني سياسة لحقوق الإنسان بعد اتهامات بأن العائلة المالكة في البحرين تستخدم العرض لصرف الانتباه عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وأوضحت الغارديان بان مفاوضات بين معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (BIRD) ومنظمي سباق الخيول الملكي (رويال ويندسور) أدت إلى تبنيهم سياسة تضمن احترام حقوق الإنسان بعد انتقادات لاستضافتهم ملك البحرين لتبيض سجله الحقوقي.

أشارت الصحيفة إلى أن رعاية البحرين لبعض الفعاليات في معرض رويال ويندسور للخيل، أثارت نشطاء حقوق الإنسان مرارًا وتكرارًا مخافة أن رعاية الأحداث الرياضية المرموقة مثل هذا الحدث هو “غسيل رياضي” لإخفاء سجل حقوق الإنسان السيئ للبلاد.

وتقدم معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، بشكوى إلى نقطة الاتصال الوطنية، وهي هيئة مستقلة مقرها وزارة الدفاع. قالوا إن المنظمين لم يفعلوا ما يكفي “لمنع أو تخفيف الآثار السلبية لحقوق الإنسان المرتبطة بعملياتهم التجارية“. وأثارت المنظمة مخاوف بعد أن أقدمت قوات الأمن في البحرين باحتجاز أفراد عائلات ثلاثة نشطاء مقيمين في المملكة المتحدة احتجوا في عرض عام 2017.

في بيان صادر عن كلا الطرفين، التزمت HPower بتبني سياسة حقوق الإنسان التي تعكس المعايير المنصوص عليها في إرشادات منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي للمؤسسات متعددة الجنسيات وأكدت مجددًا “التزامها باحترام حقوق الإنسان المعترف بها دوليًا”.

تزايدت الاحتجاجات ضد عرض الخيول الملكي وندسور في السنوات الأخيرة بدعوة من حمد الخليفة، الذي رعى بانتظام حدثًا مرموقًا في المعرض وغالبًا ما تم تصويره مع الملكة. يصف فريدوم هاوس البحرين بأنها “من بين أكثر الدول قمعاً في الشرق الأوسط”. وفقًا لـ هيومن رايتس ووتش ، ساء سجل حقوق الإنسان في البحرين في السنوات الأخيرة بعد زيادة أكثر من عشرة أضعاف في عمليات الإعدام منذ عام 2017.

وقال سيد أحمد الوداعي ، مدير معهد بيرد: “قدمنا ​​للحكومة البريطانية أدلة وافرة على الآثار الحقوقية لوجود الملك حمد في معرض وندسور الملكي للخيول، والذي تضمن في السنوات السابقة احتجاز أفراد عائلات بحرانيين كانوا يحتجون على العرض. وتؤكد بيرد أن استثمارات البحرين في الرياضة الدولية مصممة لغسل سجل حقوق الإنسان المروع للمملكة، وسنواصل إثارة المخاوف كلما تم فرش السجادة الحمراء للعائلة المالكة في البحرين“.

وقبل الوباء، كانت الملكة تحضر كل معارض رويال ويندسور للخيول منذ انطلاق الحدث في عام 1943 لدعم حملة في زمن الحرب لجمع الأموال لدعم لسلاح الجو الملكي البريطاني.


المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + البحرين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى