الإفراج عن والد الشهيد علي مشيمع بعد تحويل ما تبقّى من فترة سجنه إلى “أحكام بديلة”

أفرجت السلطات البحرينية فجر اليوم الخميس عن عبد الهادي مشيمع (57 عامًا)، والد أول شهيد في ثورة البحرين، بعد إن سُجن مؤخرًا بسبب احتجاجات سلمية شارك فيها في العام 2019.

وأكدت الناشطة الحقوقية ابتسام الصائغ، الافراج عن مشيمع، وذلك بعد إن قضى 3 أسابيع من حكم محكمة الاستئناف القاضي بسجنه لمدة 3 أشهر بتهمة التجمهر، وأكدت أن السلطات قامت بتحويل ما تبقى من فترة الحكم الى أحكام بديلة.

ويعاني عبدالهادي مشيمع من مشاكل صحية مزمنة مثل مرض السكّري، وقد أنهكت ما تبقّى من صحته حادثة مقتل نجله على أيدي منتسبي وزارة الداخلية في يوم 14 فبراير 2011.

وقانون العقوبات البديلة، يُعرف باسم القانون رقم (18) لعام 2017 بشأن العقوبات والتدابير البديلة، ويتضمن (24) مادة، ويحدد أن العقوبات البديلة هي «سبعة أنواع» وليست نوعا واحدا وعقوبة واحدة فقط، حيث جاء في المادة (2) من القانون أن العقوبات البديلة هي: العمل في خدمة المجتمع.. الإقامة الجبرية في مكان محدَّد.. حظْر ارتياد مكان أو أماكن محدَّدة.. التعهُّد بعدم التعرُّض أو الاتصال بأشخاص أو جهات معيَّنة.. الخضوع للمراقبة الإلكترونية.. حضور برامج التأهيل والتدريب.. إصلاح الضَّرر الناشئ عن الجريمة.

المصدر: مرآة البحرين + المركز الإعلامي – ثورة البحرين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى