آخر مستجدات “جوّ”: أكثر من 26 من السجناء تأكدت إصابتهم بكورونا وإدارة السجن عاجزة عن التعامل مع الوضع

(خاص): أكدت مصادر مطلعة لمرآة البحرين إصابة أكثر من 26 سجين مؤكد إصابتهم بفيروس كورونا، بينما لم تعلن وزارة الداخلية سوى عن ثلاث إصابات فقط.

مع العلم ان الكثير من السجناء تأكد أن وقت إصابتهم بالفيروس كان في وقت إصدار الوزارة تصريحاً حول وجود ثلاث حالات فقط.

ويسود القلق في أوساط عوائل المعتقلين، فهناك من بينهم من لم يتواصل مع أهله منذ أيام.

وتؤكد مصادر حقوقية أن إدارة السجن في جوّ، مرتبكة تماماً وليست لديها إمكانيات حقيقة لمواجهة هذا الوباء، خصوصا مع الأوضاع الغير صحية للسجن، فيوم أمس الجمعة تأخرت وجب الغذاء ولم يتم إدخالها للسجناء الذين بقوا بجوعهم حتى المساء، إدارة السجن عاجزة تماما عن مواجهة الوضع كما يؤكد بعض الحقوقيين.

وتواجه البحرين ضغوطا من المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان بسبب أوضاع السجون التي تعاني من التكدس وتدهور المرافق الصحية وقلة الرعاية الطبية.

وفي بيان صدر أمس الأول، قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة، والتي تطالب بإطلاق سراح سجناء الرأي منذ بدء الجائحة، إن صحة السجناء أنهكتها أعوام من التعذيب والأوضاع غير الإنسانية.

وأضافت في بيان للتعقيب على أحدث تفش للمرض “تحمّل الوفاق النظام المسئولية الكاملة عن ما يجري داخل السجون مع بدء الوباء بالفتك في الأجساد التي أنهكها التعذيب والسنوات الطويلة تحت وطأة الأوضاع غير الإنسانية داخل المعتقلات”.

وفي تعليق له قال رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش، أنّه “لا يمكن ثقة برواية من يرتبط بالمنظومة الأمنية في البلاد، لماذا لم يتم الاستجابة للطلب الجديد لزيارة مقرر الأمم المتحدة للتعذيب؟، لا شك لدي بأن مقرر التعذيب كان سيثير مخاوفه من ضعف العناية الصحية في السجون وهو يستمع لإفادات الضحايا وهم يروون كيف كان انتهاك حقهم في تلقي العلاج المناسب خيارا أساسيا لضباط التحقيقات”.

المصدر: مرآة البحرين + المركز الإعلامي – ثورة البحرين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى