البحرين: «قوى المعارضة تعلن استشهاد معتقل سياسيّ نتيجة الإهمال الطبيّ بعد يومين من مؤتمر رئيس الأمن العام»

منامة بوست: أعلنت قوى المعارضة البحرينيّة استشهاد «المعتقل السياسيّ عباس علي حسن مال الله» من بلدة النويدرات، في سجن جوّ المركزيّ إثر نوبةٍ قلبيّة، وامتناع العناصر الأمنيّة عن تقديم الإسعافات الطبيّة له بحجّة عدم وجود أوامر بذلك.

وأشارت المصادر إلى أنّ المعتقل عباس مال الله سقط داخل الزنزانة وهو يشير إلى قلبه ولا يستطيع التنفّس أو الكلام، في حين طرق رفاقه في الزنزانة الأبواب يستنجدون ويصرخون من أجل إسعافه، لكن عناصر الشرطة رفضوا إخراجه بحجّة أنّه لا توجد أوامر من الضابط- على حدّ تعبيرها.

وأضافت المصادر أنّ حالة المعتقل مال الله ساءت، وبعد إصرار المعتقلين وصراخهم وطرق الأبواب المستمرّ، تمّ نقله إلى عيادة السّجن، حيث ساءت حالته أكثر-بحسب قولها.

وقال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بيان، إنّ المعتقل «عبّاس مال الله» التحق بركب شهداء الثورة إثر الظروف القاسية التي عاشها في السّجون، والإهمال المتعمّد في تقديم الرعاية الصحيّة له.

وشدّد على أنّ تأخير الإفراج عن كافّة المعتقلين السياسيّين، بمن فيهم الرموز القادة، يحمّل النّظام الحاكم في البحرين والفاقد للشرعيّة، المسؤوليّة الكاملة عن سلامتهم وهم في السّجون- على حدّ تعبيره.

وأكّد أنّ آلاف المعتقلين السياسيّين المغيّبين في السجون يعيشون اليوم في معرض الخطر وتحاصرهم ظروف أشدّ قسوة، بعد تفشّي فيروس كورونا في السّجن- بحسب قوله.

ودعا الائتلاف إلى الاستعداد والجهوزيّة للمشاركة الواسعة في مراسم تشييع الشهيد، ومواصلة الاحتجاجات الشعبيّة الواسعة في كافّة المناطق دون توقّف وتردّد- بحسب البيان.

وأعلنت جمعيّة الوفاق الوطنيّ الإسلاميّة المُعارضة استشهاد «المعتقل عباس مال الله» في سجون النّظام، نتيجة الأوضاع الخطرة وغير الإنسانيّة والإهمال الطبيّ- بحسب تعبيرها.

وقالت جمعيّة العمل الإسلاميّ «أمل» في بيان لها، إنّ «الأسير عباس مال الله» استُشهد في سجن جوّ المركزيّ في ظلّ تفشّي جائحة كورونا داخل مباني السّجون المنتشرة على رقعة واسعة من تراب الوطن السليب، وأكّدت أنّ ذلك جاء نتيجةً للإهمال الطبّي وانعدام الرعاية الصحيّة داخل السّجن، وشدّدت على أنّ هذا ما حذّرت منه المعارضة البحرينيّة- على حدّ تعبيرها.

وطالبت بالإفراج الفوريّ عن جميع المعتقلين، حمايةً لحياتهم من وباء كورونا، ومن باقي الأمراض التي تحيط بهم- بحسب قولها.
وكان «الشهيد عباس مال الله» يقضي حكمًا بالسّجن لمدّة 15 عامًا، وقد قضى منها حتى الآن قرابة العشرة أعوام، وذلك على خلفيّة تهم بقضايا سياسيّة.

ويأتي استشهاد «المعتقل مال الله»، بعد يومين من مؤتمرٍ رسميّ لرئيس الأمن العام بوزارة الداخليّة البحرينيّة «طارق الحسن»، قال فيه إنّ وزارة الداخليّة البحرينيّة تعمل وفق بروتوكولات وقائيّة تراعي أفضل المعايير الدوليّة، من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة الصحّة لضمان صحّة وسلامة المعتقلين والعاملين في السّجون – على حدّ زعمه.




المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + منامة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى