النيابة العامة البحرينيّة «تتّهم الاكاديميّ المعتقل السنكيس بمحاولة تهريب أبحاث كتبها خلال أربع سنوات وصادرها أحد الضُبّاط» – «وكالة بنا»

منامة بوست: قال رئيس نيابة المحافظة الجنوبيّة، إنّ «النيابة تلقّت إخطارًا من إدارة سجن جوّ المركزيّ بإضراب محكوم عليه في جرائم إرهابيّة وماسّة بأمن البلاد، عن الطّعام ورفضه العدول عن إضرابه.

وأشار إلى أنّ «النيابة انتقلت إلى السّجن، والتقت السنكيس ونصحته بالعدول عن إضرابه، والذي جاء اعتراضًا على عدم السّماح له بالاتصال بذويه، ولمصادرة إدارة السّجن أوراقًا خاصّة به بلا مبرّر، والتي كان ينوي إرسالها إلى ذويه» – بحسب وكالة أنباء البحرين الرسميّة «بنا».

وأضاف أنّ المحكوم أشار في التحقيقات، إلى أنّه تلقّى الرعاية الصحيّة والعلاج المقرّر له والأدوية التي صُرفت له، كما تمّ إمداده بالمغذّي وقتما يكون بحاجة إليه – على حدّ قوله.

ولفت إلى أنّ «النيابة اطّلعت على سجلّات المكالمات الخاصّة بالنّزلاء، والتي جاء فيها تمكين السنكيس من إجراء سبع مكالمات خلال الفترة من أبريل/ نيسان 2021، وحتى يوليو/ تموز الجاري، فيما ردّت إدارة السّجن على تهمة ضبط أوراق خاصّة بالنّزيل، بأنّه حاول إخراجها بطريقة مخالفة للتعليمات المقرّرة في هذا الشأن» – على حدّ زعمه.

وأخطرت النيابة العامّة الأمانة العامّة للتظلّمات التابعة لوزارة الداخليّة بالواقعة، بدعوى منع السنكيس من الاتصال بذويه ومصادرة أوراقه، وذلك لاتخاذ شؤونها والفحص والمتابعة – بحسب الوكالة.

وكان السنكيس قد بدأ إضرابًا عن الطّعام احتجاجًا على معاملته المهينة، من الضّابط المسؤول المدعو «محمد يوسف فخرو»، والذي قام بمصادرة أبحاثه التي قضى أربع سنوات في كتابتها، ويماطل في إعادته له منذ أربعة أشهر، كما رفض الاستجابة لطلبات السنكيس بإجراء المكالمات وتأمين الاحتياجات العاجلة.


المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + منامة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى