آية الله قاسم: «على الشّعب أنّ يترقّب محاولات من السّياسة المعادية لإحداث الانشقاقات بسبب خلافاته الحادّة  مع الحكومة»

منامة بوست: وجّه عالم الدين البحرينيّ البارز «آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم»، يوم السبت 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021 خطابين؛ الأول إلى الشّعب البحرينيّ، والآخر إلى الأمّة الإسلاميّة بعنوان «خطابٌ لشعبنا..خطابٌ للأمّة».

وأكّد «آية الله قاسم» في خطاب نشره «موقع المقاوم»، استمرار الخلافات الحادّة بين الشّعب والحكومة في التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ، ومثله في مسألة الحقّ السياسيّ، والحقوق المدنيّة الأخرى، ومنها حقّ الحريّة للسّجناء، وأشار إلى «عدم نجاح الحكومة في التحايل على هذه الحقوق، في ظلّ إصرار الشّعب عليها».

وأضاف أنّ «على الشّعب أنّ يترقّب العديد من المحاولات من السياسة المعاديّة وأدواتها، لإحداث الانشقاقات المتعدّدة داخل البنية الشعبيّة من أجل تمزيق الشّعب، وإشغاله عن قضاياه وإنْ احترق النّاس»، واعتبر أنَّ «في ذلك لكيدًا بالشّعب واختبارًا له، والمُشعِلُ لأيّ فتنةٍ شعبيّةٍ يتحمَّل مسؤوليّة ما يفعل» – بحسب تعبيره.

وأشار إلى تعاظمُ الحملة الهجوميَّة على الإسلام لتشويهه وإسقاطه، والمشتركون فيها قوى طاغوتيّة، ومحليّة من داخل الأمّة، وأحزاب متآمرة كداعش التي تواصل ممارساتها الجاهليّة، وسفحها للدّم الحرام، وهتكها لحرمة الإسلام.

ودعا كلّ بيتٍ مؤمن يغار على دينه، وكلّ قلمٍ واعٍ ٍ ينتصر له، ولسانٍ ناطقٍ بما يجب عليه – من الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر-، ومؤسّسة ثقافيّة صغيرة أو كبيرة تقدّر الإسلام قدره، وكلّ حزبٍ إيمانيّ رسالي؛ إلى أن يقدّموا الإسلام للجيل الحاضر، والأجيال التالية على ما هو عليه، وبواقعه الصّدق، من كونه علمًا وعدلاً وحكمةً ورحيمًا ومنقذًا للبشريّة.

وشدّد على ضرورة أن يكون الجميع مدرسةً حيّةً نشطةً لا تفتر، ومركزًا إعلاميًّا واعيًا، ومخلصًا للإسلام، يبثّ عن عظمته ليل نهار بلا انقطاعٍ ولا توقّف – حسب تعبيره.


المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + منامة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى