لجنة برلمانيّة بحرينيّة «تؤكّد تضامنها مع الشّعب الفلسطينيّ بعد تأييد المجلس التطبيع مع الكيان الصهيونيّ»

منامة بوست: زار وفد لجنة مناصرة الشّعب الفلسطينيّ البرلمانيّة، سفارة دولة فلسطين في المنامة ولقاء السّفير «خالد عارف»، وبرئاسة برئاسة النّائب «أحمد العامر» و النّائب «عيسى القاضي».

وجدّدت اللجنة تضامنها مع الشّعب الفلسطينيّ، وحقوقه المشروعة حتى نيل حريّته وإقامة دولته المستقلّة وعاصمتها القدس، ومواصلة دعم القضيّة الفلسطينيّة العادلة، وذلك بالتّزامن مع مناسبة اليوم العالميّ للتضامن مع الشّعب الفلسطينيّ، الذي يصادف 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني من كلّ عام – بحسب موقع القدس الفلسطينيّ.

وأكّد العامر الموقف الثابت للبحرين تجاه القضيّة الفلسطينيّة والشّعب الفلسطينيّ، وأنّ دستور البحرين يعتبر القضيّة الفلسطينيّة واحدة من القضايا المركزيّة، بل والأولى للبحرين وللعرب أجمع، وقال: «كنّا مع الشّعب الفلسطينيّ ولا زلنا وسنبقى داعمين للشّعب الفلسطينيّ» – حسب تعبيره.

وثمّن السّفير الفلسطينيّ هذه الزيارة التضامنيّة، وشدّد على إصرار الشّعب وقيادته على مواصلة النضال، حتى دحر الاحتلال الصهيونيّ ونيل الحريّة وإقامة الدّولة الفلسطينيّة المستقلّة، ذات السّيادة وعاصمتها القدس.

وكان القائم بأعمال السّفير الصهيونيّ لدى البحرين «إيتاي تاغنر» – المنتهي عمله بالمملكة – قد قال «إنّ العلاقات البحرينيّة مع الكيان الصهيونيّ تمثّل جزءًا من استراتيجيّة البحرين الأمنيّة»، وأشار إلى أنّ وكيل وزارة الخارجيّة البحرينيّة «عبدالله أحمد الخليفة»، الذي سبق أن زار «تل أبيب» والأراضي الفلسطينيّة المحتلّة في أغسطس/ آب الماضي، قال له «إنّ المنامة طرحت استراتيجيّة شاملة للسّلام الدافئ مع الكيان المحتل»، تخصّ مختلف نواحي العلاقات بين الجانبين – على حدّ تعبيره.

وكان مجلس النّواب البحرينيّ قد وافق على تشكيل لجنة مناصرة فلسطين، بعد أقلّ من شهرين على توقيع البحرين اتفاقيّة تطبيع مع الكيان الصهيونيّ في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وتوقيعها على اتفاقيات في المجالات الأمنيّة والتجاريّة والسياحيّة مع الصهاينة، في ظلّ رفضٍ فلسطينيّ من السّلطة وكافّة الفصائل لهذه الخطوة التي اعتبروها خيانةً لفلسطين، وطعنة للقضيّة الفلسطينيّة – على حدّ تعبيرهم.

وكان مجلس النّواب البحرينيّ، قد أشاد بإقامة علاقات دبلوماسيّة مع الكيان الصهيونيّ، واعتبر أنّها ستسهم في الاستقرار والسّلم في المنطقة، وأنّ التطبيع مع الكيان الصهيونيّ يأتي استمرارًا لجهود البحرين، في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسّلام في جميع أنحاء العالم، وشدّد على أهميّة تكثيف الجهود لإنهاء الصّراع الفلسطينيّ الإسرائيليّ، وتحقيق السّلام العادل والشّامل – حسب مزاعمه.


المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + منامة بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى