تقرير لا أمين العام للأمم المتحدة يتحدث عن الأعمال الإنتقامية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين



البحرين اليوم-جنيف

نشرت منظمة ADHRB نقاطاً مهمةً تضمنها أحدث تقرير حول حقوق الإنسان في العالم، المؤرخ 14 سبتمبر الجاري، حيث ورد فيه عن الأعمال الانتقامية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان بسبب التعاون مع الأمم المتحدة.

حيث أشار الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى أن العديد من الجهات الفاعلة الأممية بما في ذلك لجنة CESCR، عالجت الاحتجاز المستمر، والأحكام بموجب تشريعات مكافحة الإرهاب، والتعذيب، والإهمال الطبي في ‎البحرين.

وأثار التقرير قضية الرمز الوطني المعارض الأستاذ حسن مشيمع، الذي مُنع من الاتصال بأسرته بعد رفضه عرضًا بالإفراج المشروط ضمن قانون العقوبات البديلة وذلك في سبتمبر 2021.

كما تناول تقرير الأمين العام للأمم المتحدة قضية الحقوقي الدولي عبدالهادي الخواجة، الذي تم اعتقاله تعسفياً وتعذيبه وحكم عليه بشدة، لتعاونه مع الأمم المتحدة، ووضعه الصحي الحالي يستدعي القلق الشديد.

وتم تضمين حالة الدكتور عبدالجليل السنكيس، التي تم ذكرها في تقارير الأمين العام 2011 و 2012 و 2021 ، في التقرير الأخير وكذلك حرمان الدكتور السنكيس من العلاج الطبي الذي يحتاجه بسبب إضرابه عن الطعام وعجزه.

ولفت تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الانتباه إلى استمرار المضايقات والترهيب التي يتعرض لها المدافعون عن حقوق الإنسان، ومنهم السيد أحمد الوداعي وأفراد عائلته، حيث وقع ضحية اختراق برامج التجسس ‎بيغاسوس بين يونيو 2020 وفبراير 2021.

وذكر التقرير استهداف الناشطة الحقوقية ابتسام الصائغ، التي تم اختراق هاتفها ببرنامج بيغاسوس ثماني مرات على الأقل في عام 2019 ، والتي أشكالًا مختلفة من الانتقام على مر السنين بسبب نشاطها وتعاونها مع هيئات الأمم المتحدة.





المصدر: المركز الإعلامي – ثورة البحرين + البحرين اليوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى